مكتبة دار الهدى
مساحة إعلانية متاحة
 
وصف
الأستاذة وفاءالاستاذة ام احمددكتور لغة انجليزيةدكتورة الكيمياءالاستاذة صفاء
الاستاذة بهجةالأستاذة سارةالاستاذ حسن ابو شريفالاستاذ سمير
الاستاذة هالةالاستاذ علي عبدالعظيمالاستاذة ايمانالاستاذة مشيرة

 

 


العودة   منتديات سكاو [ طلاب وطالبات جامعة الملك عبدالعزيز ] > الكليات الجامعية > منتدى كلية الآداب والعلوم الإنسانية > قسم اللغات الأوروبية و آدابها > منتدى الملخصات والمواضيع المميزة (قسم اللغات الأوروبية و آدابها)
   
   


منتدى الملخصات والمواضيع المميزة (قسم اللغات الأوروبية و آدابها) قسم خاص يتم نقل المواضيع المميزة و الملخصات والملفات المهمه الخاصة بقسم اللغات الأوروبية و آدابها

ترجمة القصه ص 32 young good man brown

منتدى الملخصات والمواضيع المميزة (قسم اللغات الأوروبية و آدابها)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
  #1  
قديم 20-05-2008, 03:46 PM
الصورة الرمزية *Casper*

*Casper* *Casper* غير متواجد حالياً

Casper

 
تاريخ التسجيل: May 2008
التخصص: لغة انقليزيه
نوع الدراسة: إنتساب
المستوى: متخرج
الجنس: ذكر
المشاركات: 212
افتراضي ترجمة القصه ص 32 young good man brown


من النت لإخلاء المسؤليه يعني
منقووووووووووووو ل
..الرجل الجيد الشاب. .
ظَهرَ براونيونج غودمان براون عند غروب الشمس إلى الشارعِ في قريةِ سالم؛ لكن أعادَ رأسه، بعد عُبُور العتبة، لتَبَادُل a فراق قبلةِ مَع زوجتِه الشابةِ. وإيمان، كالزوجة سُمّيتْ بشكل ملائم، دَفعَ ملكَها جميلَ يَتوجّهُ إلى الشارعِ، يَتْركُ مسرحيّةَ الريحَ بالأشرطةِ الورديةِ مِنْ قبّعتِها بينما دَعتْ إلى غودمان براون. "قلب أغلى، "هَمسَ هي، وبالأحرى بهدوء من المحزن، متى شفاهها كَانتْ قريبة من أذنِه، "أَجّلَ prithee رحلتكَ حتى شروقِ شمس ويَنَامُ في سريرِكَ الخاصِ إلى ليلِ. أي إمرأة وحيدة قلقةُ بمثل هذه الأحلامِ ومثل هذه الأفكارِ بإِنَّهَا خائفةُ نفسها أحياناً. صلّ تلكّأْ مَعي هذه الليلة، زوج عزيز، كُلّ الليالي في السَنَةِ." "حبّي وإيماني، "أجابَ غودمان براون شاب، "كُلّ الليالي في السَنَةِ، هذه الليلِ يَجِبُ أَنْ أَتلكّأَ بعيداً عن thee. رحلتي، كthou callest هو، فصاعداً وظهر ثانيةً، يَجِبُ أَنْ يَحتاجَ يَكُونُ ' twixt مَعْمُول الآن وشروق شمس. الذي، حلوي، زوجة جميلة , dost thou يَشْكُّ فيني، ونحن لكن ثلاثة شهورَ تَزوّجتْ؟ "" ثمّ الله يُباركُ youe! "قالَ إيماناً، بالأشرطةِ الورديةِ؛ "وقَدْ تَجِدُ كُلّ whn جيّد تَرْجعُ." "آمين! "بَكى غودمان براون. "رأي thy صلاوات، إيمان غالي، ويَنَامُ في غسقِ، ولا أذى سَيَجيءُ إلى thee." لذا إفترقوا؛ وتابعَ الشابَّ طريقِه حتى، أَنْ أَوْشَكَ أَنْ يَستديرَ حول الزاوية بدارِ الإجتماعات، نَظرَ للوراء ورَأى رئيسَ الإيمانِ ما زالَ يَنْظرُ بعده مَع a هواء سوداوي، بالرغم مِنْ أشرطتِها الورديةِ. "إيمان صَغير سيّئ! "فكّرَ هو، لقلبِه ضَربَه. "الذي a تعيس صباحاً أنا لتَرْكها على مثل هذا المهمةِ! تَتكلّمُ عن الأحلامِ، أيضاً. ميثوغت كما تَكلّمتْ كان هناك مشكلةُ في وجهِها، كما لو أنَّ a حلم حذّرَها ما عملَ سَيُعْمَلُ اللّيلة. لكن لا، لا؛ ' t يَقْتلُها لتَفكيره. حَسناً، هي a باركَ ملاكاً على الأرضِ؛ وبعد هذا الليلِ الذي أنا سَأَتعلّقُ إلى تنوراتِها وأَتْلِها إلى السماءِ." بهذه العزيمةِ الممتازةِ للمستقبلِ، غودمان براون شَعرَ بأنّ نفسه برّرَ في جَعْل الإستعجالِ الأكثرِ على غرضِه الشريّرِ الحاليِ. أَخذَ a طريق كئيب، ظلّمَ بكُلّ الأشجار الأكثر إكتئاباً للغابةِ، التي تَنحّتْ جانباً بالكاد لتَرْك الطريقِ الضيّقِ يَزْحفُ خلال، ومُغلق فوراً وراء. هو كُلّ وحيد كيُمكنُ أَنْ يَكُونَ؛ وهناك هذه الميزةِ في مثل هذه الخلوةِ، التي يَعْرفُ المسافرَ لَيسَ الذي قَدْ يُخفي بالصَناديقِ غير معدودةِ والغصنِ السميكِ فوق؛ لكي بالخطواتِ الوحيدةِ التي هو لَرُبَّمَا سَيَعْبرُ تعددَ غير مرئيَ. "هناك قَدْ يَكُون a هندي شيطاني وراء كُلّ شجرة، "قالَ غودمان براون لنفسه؛ وهو لَمحَ بتخوف خلفه كما أضافَ، "الذي إذا الشيطانِ بنفسه يَجِبُ أَنْ يَكُونَ في مِرْفَقِي جداً! "رأسه أَنْ يُعادَ، عَبرَ محتال طريقَ،، ويَتطلّعُ ثانيةً، نَظرَ رقمَ a رجل، في الثوبِ الخطيرِ والمُحْتَرمِ، أجلسَ في أسفل شجرةِ قديمةِ. ظَهرَ في نظرةِ غودمان براون ومَشى فصاعداً جنباً إلى جنب مَعه. "أنت متأخّر، غودمان براون، "قالَ هو. "ساعة الجنوبِ القديمِ كَانتْ تَضْربُ بينما دَخلتُ من بوسطن، وتلك خمس عشْرة دقيقةُ كاملةُ agone." "إيمان أبعدَني فترةُ، "أجابَ الشابَّ، مَع a هزّة في صوتِه، سببه الظهورِ المفاجئِ مِنْ رفيقِه، مع ذلك لَيسَ غير متوقّعَ كليةً. هو كَانَ غسقاً عميقاً الآن في الغابةِ، وأعمق في ذلك الجزءِ منه حيث هذه الإثنان كَانا يُسافرانِ. تقريباً كيُمْكِنُ أَنْ يُعْرَفَ، المسافر الثاني كَانَ بعمر خمسون سنةً تقريباً، على ما يبدو في نفس رتبةِ الحياةِ كغودمان براون، وصلة a تشابه كبير إليه، مع ذلك ربما أكثر في التعبيرِ مِنْ الميزّاتِ. ما زالَ هم كان يُمكنُ أنْ يُعتَبروا أبَّ وإبنَ. ورغم ذلك، ولو أنَّ الشخص الأقدم كَانَ ملتفّ حقّاً كالأصغرِ، وكبسيط في الإسلوبِ أيضاً، كَانَ عِنْدَهُ هواءُ متعذر وصفهُ مِنْ واحد الذي عَرفَ العالمَ، والذي ما كَانَ أنْ يَبْدو خجول في منضدةِ عشاءِ الحاكمَ أَو في محكمةِ الملكِ وليام، كَانتْ هي محتملة بأنّ شؤونَه يَجِبُ أَنْ تَدْعوَه إلى هناك. لكن الشيءَ الوحيدَ عنه الذي يُمْكِنُ أَنْ يُثَبّتَ على كرائعون كَانَ موظّفيه، الذي حَملَ تشابهَ a أفعى سوداء عظيمة، معمول بفضول جداً بِحيث قَدْ يَكُونُ تقريباً رَأى للَفّ وتَلوّي نفسه مثل a معيشة ثعبانِ. هذا، بالطبع، لا بدّ وأن كَانَ مكراً بصرياً، ساعدَ بالضوءِ المجهولِ. "تعال، غودمان براون، "بَكى رفيقَ سفره، "هذا a يُبلّدُ سرعةً لبِداية a رحلة. خُذْ موظّفيي، إذا أنت مُرهَق بهذا السرعة." "صديق، "قالَ الآخرينَ، يَستبدلُ سرعته البطيئة بa نقطة، "بَعْدَ أَنْ إستمرَّ بالمُعَاهَدَة بإجتماع thee هنا، هو غرضُي الآن لعَودة من حيث جِئتُ. عِنْدي تورعُ الذي يَمْسُّ المسألةَ thou wot'st." "سايست thou لذا؟ "أجابَ هو الثعبانِ، يَبتسمُ على حِدة. "دعنا نَمْشي على، على الرغم من هذا، تفكّر كما نَذْهبُ؛ وإذا أُقنعُ thee لَستُ thou shalt يَعُودُ. نحن لكن a قليلاً طريق في الغابةِ لحد الآن." "بعيد جداً! بعيد جداً! "صاحَ goodman، يَستأنفُ مشيه بشكل غير واعي. "أبي مَا دَخلَ الغابةَ على مثل هذه المهمةِ، ولا أبّوه أمامه. نحن كُنّا a جنس الرجالِ الصادقينِ والمسيحيين الجيدينِ منذ أيامِ الشهداءِ؛ وسَأَكُونُ أوّل اسمَ براون الذي أَخذَ هذا الطريقِ أبداً وأبقىَ "" مثل هذه الشركةِ , thou wouldst رأي، "لاحظَ الشخصَ الأقدمَ، يُترجمُ مهلتَه. "قالَ حَسناً، غودمان براون! أنا أيضاً أحطتُ علماً مَع عائلتِكَ كَمَا هو الحَال مَعَ أبداً a واحد بين المتشددين؛ وتلك لا كعكةَ فاكهة للقَول. ساعدتُ جَدَّكَ، الشرطي، عندما جَلدَ كويكري الإمرأةَ لذا بشكل ذكي خلال شوارعِ سالم؛ وأنا الذي جَلبتُ أبّاكَ a عقدة صنوبرِ درجةِ، أوقدتُ في موقدِي الخاصِ، للإشْعال النار في قريةَ هنديةَ، في حربِ الملكِ فيليب. هم كَانوا أصدقائَي الجيدينَ، كلا؛ والكثير a مشي لطيف كَانَ عِنْدَهُ نحن على طول هذا الطريقِ، وعادَ بشكل مرح بعد منتصف الليلِ. أنا مسرورونُ يَكُونونَ الأصدقاءَ مَعك لأجلهم." "إذا يَكُونُ كthou sayest، "أجابَ غودمان براون، "أَتعجّبُ بأنّهم مَا تَكلّموا عن هذه الأمورِ؛ ، أَو حقاً، أَتعجّبُ لَستُ، رُؤية بأنَّ أقلّ إشاعةِ النوعِ تُوصلُهم مِنْ نيو إنجلند. نحن ناس صلاةَ، وأعمال جيدة لرَفْس، ولَنْ تَلتزمَ بأي مثل هذا الشرِّ." "شرّ أَو لَيسَ، "قالَ المسافرَ مَع الموظّفين المُخادِعينِ، "عِنْدي a معرفة عامّة جداً هنا في نيو إنجلند. شمامسة الكثيرِ a كنيسة شَربوا نبيذَ المشاركةَ مَعي؛ selectmen لبلداتِ الغوّاصين يَجْعلُني رئيسَهم؛ وa أغلبية العظيمِ والجنرالِ كورت مؤيدين أقوياءَ مِنْ إهتمامِي. إنّ الحاكمَ وأنا، أيضاً -- لكن هذه أسرارَ رسميةَ." "هَلْ هذا يُمكنُ أَنْ يَكُونَ لذا؟ "بَكى غودمان براون، مَع a تحديق الدهشةِ في رفيقِه الغير ملموسِ. "مع ذلك، لَيْسَ لِي علاقة بالحاكمُ والمجلسُ؛ عِنْدَهُمْ طرقُهم الخاصةُ، ولا قاعدةَ لa فلاح بسيط مثلي. لكن، هَلْ أنا كَانتْ تُستمرّي مَع thee، هكذا يَجِبُ أَنْ أَلتقي عينَ ذلك الرجل العجوزِ الجيدِ، وزيرنا، في قريةِ سالم؟ أوه، صوته يَجْعلُني أَرتعدُ كلا يوم السّبتِ ويومِ المحاضرةِ." لهذا الحدّ المسافر الأقدم إستمعَ بالجاذبيةِ المُسْتَحقّةِ؛ لكن إندفعَ بالآن a نوبة المرحِ المتعذر الكبتِ، يَهْزُّ نفسه بقسوة جداً بِحيث موظّفونه شبه الأفعى بَدتْ في الحقيقة للتَلوّي في العطفِ. "ها! ها! ها! "صاحَ هو مراراً وتكراراً؛ ثمّ يَعدُّ نفسه، "حَسناً، يَستمرُّ، غودمان براون، يَستمرُّ؛ لكن , prithee، لا يَقْتلُني بالضحك." "حَسناً، ثمّ، لإنْهاء المسألةِ حالاً، "قالَ غودمان براون، لَدغَ إلى حدٍّ كبير، "هناك زوجتي، إيمان. هو يَكْسرُ قلبَها الصَغيرَ الغاليَ؛ وأنا أُفضّلُ أَنْ أَكْسرَ ملكَي." "كلا، إذا ذلك يَكُونُ الحالةَ، "أجابَ الآخرينَ، "e'en يَذْهبُ طرقَ thy، غودمان براون. أنا لا لعشرون إمرأة عجوزِ مثل العَرْج الواحد أمامنا ذلك الإيمانِ يَجِبُ أَنْ يَجيءَ إلى أيّ أذى." كما تَكلّمَ هو أشارَ موظّفيه في a رقم نسائي على الطريقِ، في الذي غودمان براون إعترفَ a سيدة تقية ونموذجية جداً، التي علّمتْه تعليمَه في الشابِ، وما زالَتْ مُستشارَه الأخلاقيَ والروحيَ، معاً مَع الوزيرِ والشمّاسِ غووكين. "أي أعجوبة، حقاً، ذلك شيء جيدِ كلويس يَجِبُ أَنْ يَكُونَ حتى الآن في البريّةِ في المساءِ، "قالَ هو. "لكن بإجازتِكَ، صديق، أنا سَآخذُ a قَطعَ خلال الغابةِ حتى تَجاوزنَا هذه الإمرأةِ المسيحيةِ. أنْ يَكُونَ a غريب إليك، هي قَدْ تَسْألُ مَنْ أنا كُنْتُ أُلائمُ وإلى أين أنا كُنْتُ أَذْهبُ." "سواء كان لذا، "قالَ رفيقَ سفره. "إذهبْك إلى الغابةِ، وتَركَني أَبقي الطريقَ." وفقاً لذلك الشابّ أهملَ، لكن حَذرَ لمُرَاقَبَة رفيقِه، الذي تَقدّمَ بهدوء على طول الطريقِ حتى جاءَ ضمن a طول موظّفي السيدةِ الكبيرة السنِ. هي، في هذه الأثناء، كَانَ يَعْملُ أفضل من طريقِها، بالسرعةِ المفردةِ للذا بعمرِ a إمرأة، ومُغَمغِمة بَعْض الكلماتِ الغامضةِ --a صلاة، بلا شكّ -- كما ذَهبتْ. أنتجَ المسافرُ موظّفونُه ومَسَّ رقبتَها الذابلةَ مَع الذي بَدتْ ذيلَ الثعبانَ. "الشيطان! "صَرخَ السيدة الكبيرة السنَّ التقيةَ. "ثمّ شيء جيد كلويس يَعْرفُ صديقها القديمَ؟ "لاحظَ المسافرَ، يُواجهُها ومَيْل على عودِ التَلوّي. "آه، حقاً، وهَلْ هو عبادتكَ في الحقيقة؟ "بَكى السيدةَ الجيدةَ. "نعم، حقاً هو، وفي الصورةِ ذاتهاِ مِنْ ثرثرتِي القديمةِ، غودمان براون، جَدّ الزميلِ السخيفِ الذي الآن. لكن -- هَلْ عبادتكَ تَعتقدُها؟ -- إختفتْ يدَّ مكنستي hath بغرابة، سَرقَ، كما أَشْكُّ، مِن قِبل تلك الساحرةِ الغيرِ مَشْنُوقةِ، شيء جيد كوري، وتلك، أيضاً، متى أنا كُنْتُ جميعاً مَدْهُون بعصيرِ smallage، وcinquefoil، وهلاك الذئبِ "" إختلطَ بالحنطةِ الرفيعةِ ودهنِ a فتاة جميلة مولودة جديدة، "قالَ شكلَ غودمان براون كبير السن. "آه، تَعْرفُ عبادتَكِ الوصفةَ، "بَكى السيدة الكبيرة السنَّ، يُثرثرُ جهورياً. "لذا، بينما أنا كُنْتُ أَقُولُ، أنْ يَكُونَ كُلّ جاهز للإجتماع، ولا حصانَ للرُكوب على، أنا قرّرتُ الذِهاب مشياً؛ ليُخبرونَني هناك a شابّ لطيف الّذي سَيُؤْخَذُ إلى المشاركةِ إلى ليلِ. لكن الآن عبادتَكَ الجيدةَ سَتُعيرُني ذراعَكَ، ونحن سَنَكُونُ هناك في a تلألُئ." "الذي يُمْكِنُ أَنْ يَكُونَ بالكاد، "أجابَ صديقَها. "أنا قَدْ لا أُنقذُك ذراعَي، شيء جيد كلويس؛ لكن هنا موظّفونُي، إذا أنت سَ." لذا قول، رَماه أسفل عند قدميها، حيث، ربما، إفترضَ حياةً، أنْ يَكُونَ إحدى القضبانِ التي أعارَ مالكَه سابقاً إلى المجوسِ المصريِ. هذه الحقيقةِ، على أية حال، غودمان براون لا يَستطيعُ أَنْ يَأْخذَ إدراكَ. حَسبَ عيونَه في الدهشةِ،، ونَظْر أسفل ثانيةً، نَظرَ لا شيء جيدَ كلويس ولا الموظّفونُ الأفعوانيونُ، لكن رفيقَ سفره لوحده، الذي إنتظرَه بشكل هادئ كإذا حَدثَ لا شيءَ. "تلك الإمرأة العجوزِ علّمتْني تعليمَي، "قالَ الشابَّ؛ وكان هناك a عالم المعنى في هذا التعليقِ البسيطِ. واصلوا مَشي فصاعداً، بينما يَحْثُّ مسافرَ الأقدمَ رفيقَه لجَعْل السرعةِ الجيدةِ ويُثابرُ في الطريقِ، يُناقشُ بشكل ملائم جداً بِحيث حججه بَدتْ بالأحرى للطُلوع في صدرِ مُدقّقِه مِنْ لكي يُقتَرحَ لوحده. كما ذَهبوا، سَحبَ a فرع القيقبِ للخِدْمَة لa عصا مشي، وبَدأَ بتَعْرِيته الأغصانِ والغصنِ الصَغيرِ، الذي بُلّلا بمساء الندى. اللحظة أصابعه مَسّتْهم أصبحوا ذَبلوا بغرابة وجفّفوا كَمَا هو الحَال مَعَ a شروق شمس إسبوعِ. هكذا الزوج مَضى، في a سرعة مجّانية جيدة، حتى فجأة، في a جوف كئيب مِنْ الطريقِ، غودمان براون جَلسَ في الحملة a شجرة ورَفضَ ذِهاب أيّ أبعد. "صديق، "قالَ هو، بعناد، "رأيي يُختَلقُ. لَيسَ خطوةً أخرى سَأَتزحزحُ على هذه المهمةِ. الذي إذا a إمرأة عجوز تَعِسة تَختارُ الذِهاب إلى الشيطانَ عندما إعتقدتُ بأنّها كَانتْ ذاهِبةً إلى سماءِ: هَلْ ذلك أيّ سبب لِماذا أنا يَجِبُ أَنْ أَتْركَ إيمانَي الغاليَ وأُطاردَها؟ "" أنت سَتُفكّرُ مراهنَ هذا قريباً، "قالَ معرفتَه، برباطة جأش. "إجلسْ هنا وأرحْ نفسك فترةَ؛ وعندما تَوْدُّ تَحَرُّك ثانيةً، هناك موظّفوني لمُسَاعَدَتك على طول." بدون كلماتِ أكثرِ، رَمى رفيقَه عودِ القيقبَ، وكَانَ بعيد عن الأنظار بشكل سريع كإذا إختفى إلى غمِّ التَعميق. قَعدَ الشابُّ بضعة لحظات بقارعةِ الطريق، يُصفّقُ لنفسه كثيراً، ويَعتقدُ مَع هكذا يُوضّحُ a ضمير الذي هو يَجِبُ أَنْ يُقابلَ الوزيرَ في مشي صباحِه، ولا إنكمشَ مِنْ عينِ الشمّاسِ الكبير السنِ الجيدِ غووكين. والذي يُهدّئُ النومَ سَيَكُونُ له الذي جداً ليلَ، الذي كان من المُفترض أنْ يَكُونَ مستهلك لذا بطريقة شرّيرة، لكن لذا تماماً وبشكل حلوّ الآن، بين ذراعي الإيمان! وسط هذه التأملاتِ اللطيفةِ والجديرة بالثناءِ، سَمعَ غودمان براون صعلوك الخيولِ على طول الطريقِ، وإعتبرَ بأنّه من المُسْتَحسن إخْفاء نفسه ضمن حافّةِ الغابةِ، شاعرة بالغرضِ المذنبِ الذي جَلبَه إلى هناك، مع ذلك مقلوب بسعادة جداً الآن منه. على جاءَ صعاليكَ الحافرَ وأصواتَ الراكبين، صوتان قديمان خطيران، يَتحدّثُ بجدية كما إقتربوا. ظَهرتْ هذه الأصواتِ المَخْلُوطةِ لتَمرير الطريقِ، ضمن بضعة ياردات مِنْ مخبأِ الشابَّ؛ لكن، يَدِينُ بلا شكَّ إلى عمقِ الغمِّ في تلك البقعةِ المعيّنةِ، لا المسافرون ولا جيادهم كَانتْ مرئية. مع ذلك أرقامهم نظّفتْ الغصنَ الصغيرَ بجانبِ الطريق، هو لا يُمْكن أنْ يُرى بأنّهم إعترضوا، حتى للحظة، الوميض الضعيف مِنْ شريطِ السماءِ اللامعةِ عرضياً أَيّ هم لا بدَّ وأنْ عَبروا. جَثمَ غودمان براون بالتناوب ووَقفَ على طرف إصبع القدمِ، يَسْحبُ تعليق جانبي الذي الفروعَ ويَدْفعُ فصاعداً رأسهَ بقدر ما هو durst بدون معْرِفة كثيراً كa ظِلّ. أغاظَه الأكثر، لأنه كان يُمكنُ أنْ يُقسمَ، كَانتْ شيء كهذا محتملة، بأنّه عَرفَ أصواتَ الوزيرِ والشمّاسِ غووكين، هَرْوَلَة على طول بشكل هادئ، بينما هم كَانوا متعوّدون ليَعملونَ، عندما يَتّجهونَ إلى بَعْض الرسامةِ أَو المجلسِ الإكليروسيِ. بينما رغم ذلك ضمن سمع، أحد الراكبين تَوقّفوا لسَحْب a مفتاح. "مِنْ الإثنان، سيد موقّر، "قالَ الصوتَ مثل الشمّاسِ، "أنا أُفضّلُ أَنْ أَتغيّبَ عن عشاءِ رسامةِ مِنْ إلى إجتماع الليلِ. يُخبرونَني بأنّ البعض مِنْ جاليتِنا سَتصْبَحُ هنا مِنْ فالموث وما بعد، وآخرون مِنْ كونيكتيكت وجزيرة رود، إضافةً إلى عِدّة مِنْ الإجتماعاتِ الهنديةِ، الذي، بعد أزيائِهم، يَعْرفُ تقريباً نفس قدر deviltry كأفضلنا. علاوة على ذلك، هناك a شابّة وسيمة الّتي سَتُؤْخَذُ إلى المشاركةِ." "هائل حَسناً، الشمّاس غووكين! "أجابَ النغماتَ القديمةَ الجدّيةَ للوزيرِ. "مهماز فوق، أَو نحن سَنَكُونُ راحلينَ. لا شيء يُمْكِنُ أَنْ يُعْمَلَ، تَعْرفُ، حتى أُتقدّمْ الأرضَ." بعثرتْ الحوافرُ ثانيةً؛ والأصوات، يَتكلّمُ لذا بغرابة في الهواءِ الفارغِ، نَقلَ خلال الغابةِ، حيث لا كنيسةَ كَانتْ أبداً مسيحيةً مُتَجَمّعةً أَو إنفراديةَ صَلّى. إلى أين، ثمّ، هَلْ هؤلاء الرجالِ المقدّسينِ يُمْكِنُ أَنْ يُسافرَ لذا عُمقَ إلى البريّةِ الوثنيةِ؟ مَسكَ غودمان براون الشاب قبضة a شجرة للدعمِ، أنْ يَكُونَ جاهز للغَرَق أسفل على الضعيفِ الأرضيِ وأثقلَ بالمرضِ الثقيلِ مِنْ قلبِه. نَظرَ إلى السماءِ، يَشْكُّ في سواء هناك حقاً كَانَ a سماء أعلى منه. رغم ذلك كان هناك القوسُ الأزرقُ، والنجوم التي تُبهجُ فيه. "بالسماءِ فوق وإيمانِ تحت، أنا سَأَضْلُّ ثابت لحد الآن ضدّ الشيطانِ! "بَكى غودمان براون. بينما هو ما زالَ صاعدَ مُحَدَّقَ إلى القوسِ العميقِ للسماءِ ورُفِعَ أيديه لصَلاة , a غيمة، مع ذلك لا ريحَ كَانتْ تُحرّكُ، عجّلَ عبر القمةِ وأخفىَ نجومَ الإبْهاج. السماء الزرقاء ما زالَتْ مرئية، ماعدا مباشرة فوق، حيث كان هذه الكتلةِ السوداءِ للغيمةِ يَكْنسُ بسرعة شديدة شمالاً. عالياً في الهواءِ، كما لو أنَّ مِنْ أعماقِ الغيمةِ، جاءَ a صوت مشوّش ومريب مِنْ الأصواتِ. عندما المستمع أحبَّ بأنّه يُمْكِنُ أَنْ يُميّزَ لهجاتَ ناس البلداتِ مِنْ ملكِه ورجالِه ونِسائِه، كلاهما أتقياء وأشرار، العديد مِنْ الذي إجتمعَ في منضدةِ المشاركةَ، ورَأى الآخرين يُمارسونَ أعمال شغب في الحانةِ. اللحظة التالية، غامضة جداً كَانتْ الأصواتَ، شَكَّ في سواء سَمعَ aught لكن دندنةَ الغابةِ القديمةِ، هَمْس بدون a ريح. ثمّ جاءَ a إنتفاخ أقوى تلك النغماتِ المألوفةِ، سَمعَ يومياً في شروقِ الشمس في قريةِ سالم، لكن أَبَداً لحدّ الآن مِنْ a غيمة الليلِ كان هناك واحد مِنْ صوتِ a شابّة، يَلْفظُ رثاءاً، رغم ذلك بحُزنِ مجهولِ، ويَتوسّلُ لبَعْض الإحسانِ، الذي، ربما، هو يَحْزنُها للحُصُول على؛ وكُلّ التعدد الغير مرئي، كلا القديسون والمذنبون، بَدا لتَشجيعها فصاعداً. "إيمان! "صاحَ غودمان براون، في a صوت المعاناةِ واليأسِ؛ وأصداء الغابةِ هَزأتْ به، بُكاء، "إيمان! الإيمان! "كما لو أنَّ تعساء مُحَيَّرون كَانوا يُريدونَها كُلّ خلال البريّةِ. بكاء الحزنِ، غضب، وإرهاب كَانَ يَثْقبُ الليلَ رغم ذلك، عندما الزوج الحزين حَبسَ أنفاسه لa رَدّ. كان هناك a صيحة، غَرقَ فوراً في a دندنة أعلى مِنْ الأصواتِ، بَهْت إلى الضحكِ البعيدِ، كما الغيمة المُظلمة جَرفتْ، يَتْركُ السماءَ الواضحةَ والصامتةَ فوق غودمان براون. لكن الشيءَ صفّقَ قليلاً أسفل خلال الهواءِ ولَحقَ فرعَ a شجرة. إستولىَ الشابُّ عليه، ونَظرَ a شريط وردي. "إيماني ذَاهِبُ! "بَكى هو، بعد لحظةِ مُنذهلةِ واحدة. "ليس هناك جيد على الأرضِ؛ وذنب لكن a اسم. تعال، شيطان؛ لإلى thee هذا العالمِ أعطىَ." ، وخبّلَ باليأسِ، لكي ضَحكَ عالياً ولمدة طويلة، عَمِلَ غودمان براون يُدركُ موظّفيه وبُيّنَ ثانيةً، في مثل هذا النسبةِ التي بَدا للطَيَرَاْن على طول طريقِ الغابةَ بدلاً مِنْ لمَشي أَو مَرةِ. الطريق نَما مُتَتَبّعَ قليلاً أكثر وحشيةً وأكثر كئابةَ وأكثرَ، وإختفى بالتفصيل، يَتْركُه في قلبِ البريّةِ المُظلمةِ، ما زالَ يُسرعُ فصاعداً بالغريزةِ التي تُوجّهُ الرجلَ الهالكَ إلى الشرِّ. الغابة الكاملة سُكِنتْ بالأصواتِ المخيفةِ -- صَرير الأشجارِ، عِواء الوحوشِ البرّيةِ، وصرخة الهنود؛ بينما أحياناً الريح قَرعتْ مثل a جرس كنيسةِ بعيدِ، وأعطتْ أحياناً a زئير واسع حول المسافرِ، كما لو أنَّ كُلّ الطبيعة كَانتْ تَسْخرُه للإحتِقار. لَكنَّه كَانَ نفسه الرعبَ الرئيسيَ للمشهدِ، وإنكمشَ لَيسَ مِنْ رعبِه الآخرِ. "ها! ها! ها! "هَدرَ غودمان براون عندما الريح سَخرتْ مِنْه. "دعنا نَسْمعُ الذي سَنَضْحكُ أعلى. إعتقدْ أَنْ لا يُخوّفَني بdeviltryكَ. تعال ساحرةً، يَجيءُ ساحراً، يَجيءُ إجتماعاً هندياً، يَجيءُ شيطاناً بنفسه، ويَجيءُ غودمان براون هنا. أنت قَدْ أيضاً تَخَافُه كما يَخَافُك." في الحقيقةِ، كُلّ خلال الغابةِ المُطَارَدةِ يُمْكِنُ أَنْ يكون هناك مخيفِ لا شيءِ الأكثرِ مِنْ رقمِ غودمان براون. على طارَ بين الصنوبراتِ السوداءِ، يُلوّحُ بموظّفيه بالبوادرِ المسعورةِ، يَعطي منفسَ الآن إلى إلهامِ الكُفْرِ المروّعِ، ويَصِيحُ الآن فصاعداً مثل هذا الضحكِ كما وُضِعَ كُلّ أصداء الغابةِ التي تَسْخرُ مثل الشياطينِ حوله. الأشرار في شكلِه الخاصِ أقل قبيح مِنْ عندما يَهتاجُ في صدرِ الرجلِ. هكذا أسرعَ الشيطانيون على فصلِه، حتى، إرتِجاف بين الأشجارِ، رَأى a ضوء أحمر أمامه، كعندما الصَناديق المُسقَطة وفروع a تنظيف حُرِقَ، ويَتْركُ لهيبَهم البشعَ ضدّ السماءِ، في ساعةِ منتصف الليلِ. تَوقّفَ، في a فترة هدوء العاصفةِ التي أوصلتْه متقدّمة، وسَمعَ إنتفاخَ الذي بَدا a ترتيلة، يَطْوى بجدية مِنْ a مسافة بوزنِ العديد مِنْ الأصواتِ. عَرفَ اللحنَ؛ هو كَانَ a واحد مألوف في جوقةِ دارِ إجتماعات القريةَ. ماتَ الشعرُ بشدّة بعيداً، وطُوّلَ مِن قِبل a جوقة، لَيسَ مِنْ الأصواتِ الإنسانيةِ، لكن كُلّ أصوات البريّةِ الجاهلةِ تَدوّي في الإنسجامِ السيئِ سوية. غودمان براون صَرخَ، وبكائه فُقِدَ إلى أذنِه الخاصةِ بإئتلافِها ببكاءِ الصحراءِ. في فترةِ صمتِ سَرقَ للأمام حتى سَطعَ الضوءَ كاملاً على عيونِه. في واحد مِنْ الحَدّ الأقصى لفضاءِ مفتوحِ، كَفَّ في بالحائطِ المُظلمِ للغابةِ، ظَهرَ a صخرة، يَحْملُ بَعْض التشابهِ الطبيعيِ الوقحِ أمّا ليُعدّلُ أَو a منبر، ومُحاط بأربعة صنوبراتِ مُشتَعِلةِ، قِمَمهم ملتهبة، جذوعهم غير متأثّرة، مثل الشموعِ في إجتماع مسائيِ. كتلة الخضرةِ التي زادتْ في النمو قمّةَ الصخرةِ كَانتْ كُلّ المستوى العالي المُشتَعِل المحترق إلى الليلِ وتُنيرَ الحقلَ الكاملَ بشكل متقطع. كُلّ غصين معلّق وإكليل مُحاط بالأشجارِ كَانَ في a لهيب. كما الضوء الأحمر ظَهرَ وسَقطَ , a أشرقَ تجمعَ عديدَ بالتناوب فصاعداً، ثمّ إختفى في الظِلِّ، ونَما ثانيةً، إذا جاز التعبير، خارج الظلامِ، يَسْكنُ قلبَ الغابةِ الإنفراديةِ حالاً. "أي شركة مُظلمة خطيرة وملتفّة، "يَقُولُ غودمان براون. في الحقيقةِ هم كَانوا مثل هؤلاء. بينهم، يَرتجفُ ذهاباً واياباً بين الغمِّ والعظمةِ، ظَهرَ الوجوهَ التي سَتُرى اليوم التالي في لوحةِ مجلسَ المحافظةِ، والآخرون الذي، السّبت بعد السّبتِ، نَظروا بإيمان نحو السماء، وبشكل حليم على المقاعد الطويلةِ المزدحمةِ، مِنْ المنابرِ الأقدسِ في الأرضِ. يُؤكّدُ البعضَ بأنّ سيدةَ الحاكمِ كَانتْ هناك. على الأقل كان هناك سيداتَ عالياتَ مشهوراتَ إليها، وزوجات الأزواجِ المُشَرَّفينِ، وأرامل , a تعدد عظيم، وعذارى قديمات، كُلّ سمعةِ ممتازةِ، وبنات معرضِ الشاباتِ، اللواتي إرتعدنَ خشية أن أمهاتهم يَجِبُ أَنْ يُراقبنَهم. أمّا الومضات المفاجئة للمعان الخفيفِ على الحقلِ الغامضِ بَهرَ غودمان براون، أَو هو إعترفَ a نتيجة أعضاء كنيسةَ قريةِ سالم مشهورة بقداستِهم الخاصّةِ. الشمّاس الكبير السن الجيد غووكين وَصلَ، وإنتظرَ في تنوراتِ ذلك القدّيسِ الموقّرِ، قَسّه المحترم. لكن، يُلائمُ هؤلاء والناسِ والأتقياءِ والمحترمينِ والخطيرينِ باستخفاف، وهؤلاء وشيوخِ والكنيسةِ، وهؤلاء والسيداتِ والعفيفاتِ ووالعذارى والنديّاتِ، كان هناك ورجالَ والحياةِ والفاسقةِ وونِساءِ والشهرةِ والمرقّطةِ، أعطىَ والتعساءَ إلى وكُلّ النائب القذر والمتوسط، ومستوية مشكوك فيها مِنْ الجرائمِ المروّعةِ. هو كَانَ غريبَ لرُؤية الذي الجيدينِ إنكمشوا لَيسَ مِنْ الأشرارِ، ولا كَانتْ المذنبين خجّلوا مِن قِبل القديسين. المتفرّق أيضاً بين أعدائهم الشاحبو الوجوهِ كَانوا الكهنةَ الهنودَ، أَو إجتماعات، التي أخافتْ غابتَهم المحليةَ في أغلب الأحيان بالتعزيمِ الأكثرِ قباحةً مِنْ أيّ معروف إلى السحرِ الإنجليزيِ. "لكن أين الإيمان؟ "فكّرَ غودمان براون؛ ، وكما جاءَ أملُ إلى قلبِه، إرتعدَ. الشعر الآخر للترتيلةِ ظَهرَ , a إجهاد بطيئ وحزين، مثل الحبِّ الدينيِ، لكن إنضمَّ إلى الكلماتِ التي أبدتْ كُلّ بأنّ طبيعتنا يُمْكِنُ أَنْ تَتخيّلَ الذنبِ، ولمّحتْ بأكثر بكثيرِ على نحو مُظلم. لا يدرك إلى الهالكين المجرّدِ علمُ الشياطينِ. شعر بعد الشعرِ غُنّى؛ وما زالَ جوقةَ الصحراءِ إنتفختْ بين مثل النغمةِ الأعمقِ a عضو هائل؛ وبالعجيجِ النهائيِ ذلك النشيدِ المُخيفِ جاءَ هناك a صوت، كما لو أنَّ الريح الصاخبة، جداول الإسْراع، الوحوش العاوية، وبين كلّ صوت البريّةِ الغير منسّقةِ كَانتْ تَخْلطُ وتَتوافقُ مع صوتِ الرجلِ المذنبِ في الولاءِ إلى أميرِ كُلّ. الصنوبرات المُشتَعِلة الأربعة تَركتْ a لهب أعلى، وإكتشفتْ الأشكالَ دون وضوح ومحيّا الرعبِ على أكاليل من زهورِ الدخانَ فوق الجمعيةِ الأثيمةِ. في نفس لحظةِ، النار على الصخرةِ ضَربتْ باحمرار فصاعداً وشكّلتْ a تَتوهّجُ قوساً فوق قاعدتِها، حيث ظَهرتْ الآن a رقم. بالوقارِ سواء كان تَكلّمَ، الرقم ما حَملَ أي مشابهةِ طفيفةِ، كلا في الزَيِّ والإسلوبِ، إلى بَعْض القسِّ الخطيرِ لكنائسِ نيو إنجلند. "ولّدْ المتحوّلين! "بَكى a صوت الذي ردّدَ خلال الحقلِ وطَوى إلى الغابةِ. في الكلمةِ، خَطا غودمان براون فصاعداً مِنْ ظِلِّ الأشجارِ وإقتربَ مِنْ التجمعِ، مَع الذي شَعرَ a إخوّة مقرفة بعطفِ كُلّ ذلك كَانَ شرّيرَ في قلبِه. هو يُمكنُ أَنْ يَأخُذَ أقسمَ حَسناً قريباً بأنّ شكلَ أبّيه الميتِ الخاصِ أشارَ إلاه لتَقَدُّم، يَبْدو تحتيَ مِنْ a إكليل من زهور دخانِ، بينما a إمرأة، بالميزّاتِ الخافتةِ مِنْ اليأسِ، رَمى يَدَّها لتَحذيره خلفيةِ. هَلْ كان أمّه؟ لَكنَّه ما كَانَ عِنْدَهُ قوَّةُ لتَرَاجُع خطوةِ واحدة، ولا لمُقَاوَمَة، حتى في الفكرِ، عندما الوزير والشمّاس الكبير السن الجيد غووكين إستولىَ على ذراعيهِ وقادَه إلى الصخرةِ المُشتَعِلةِ. إلى هناك جاءَ أيضاً الشكلَ المحدودَ a حَجبَ أنثى، قادَ بين الشيء الجيدِ كلويس، ذلك المعلّمِ التقيِ للتعليمِ، وناقل مارثا، الذي إستلمَ وعدَ الشيطانَ لِكي يَكُونَ ملكةَ الجحيمِ. أي عفريتة منتشرة كَانتْ هي. وأوقفَ المرتدّين هناك تحت ستارةَ النارِ. "مرحباً، أطفالي، "قالَ الرقمَ المُظلمَ، "إلى مشاركةِ جنسِكَ. ي وَجدَ هكذا صغيرة طبيعتكِ وقدركَ. أطفالي، نظرة خلفك! "داروا؛ ولمعان فصاعداً، إذا جاز التعبير، في a صفحة اللهبِ، المُصلّون الأشرار رَأوا؛ إبتسامة مرحباً لَمعتْ على نحو مُظلم على كُلّ محيّا. "هناك، "إستأنفَ شكلَ السمّورَ، "كُلّ الذي ye عِنْدَهُ reverenced مِنْ الشابِ. ي يَعتبرُ هم أقدس مِنْ أنفسكم، وإنكمشَ مِنْ ذنبِكَ الخاصِ، يَتغايرُه بحياتِهم مِنْ الأحقيةِ والتطلّعاتِ المصلّيةِ نحو السماء. رغم ذلك هنا هم جميعاً في جمعيةِ العِبادَة. هذه الليلة هو سَيُمْنَحُك لمعْرِفة أعمالِهم السريةِ: هكذا هَمسَ شيوخَ متلحّينَ شيبَ مِنْ الكنيسةِ كلماتَ طائشةَ إلى الجواري الشاباتِ مِنْ عوائلِهم؛ كم من a إمرأة، مشتاقة لأعشاب الأراملِ الضارةِ، أعطىَ زوجَها a شراب في وقتِ النوم وتَركَه يَنَامُ نومَه الأخيرَ في صدرِها؛ هكذا إستعجلَ الشبَّانَ بلا لحيةَ لوِرْث ثروةِ آبائِهم؛ وهكذا فتيات عادلات -- خجل لَيسَ، واحد حلوّة -- حَفرَ قبورَ صَغيرةَ في الحديقةِ، وعَرضَني، الضيف الوحيد إلى جنازةِ رضيعِ. بعطفِ قلوبِ بشركَ للذنبِ ye سَيَشتمُّ خارج كُلّ الأماكن -- سواء في الكنيسةِ، مخدع، شارع، حقل، أَو غابة -- أين جريمة إرتكبتْ، وسَيَغتبطُ لنَظْر الأرضِ الكاملةِ واحد مِنْ لطخةِ الذنبِ، بقعة دمِّ هائلةِ واحدة. أكثر بكثير مِنْ هذا. هو سَيَكُونُ لك لإختِراق، في كُلّ صدر، اللغز العميق للذنبِ، نافورة كُلّ الفنون الشرّيرة، والذي يُجهّزُ inexhaustibly إندفاع أكثر شرّاً مِنْ قوَّةِ الإنسانِ -- مِنْ قوَّتِي في أعلاه -- يُمْكِنُ أَنْ يَجْعلَ قائمةَ شحن في الأعمالِ. والآن، أطفالي، نظرة على بعضهم البعض." عَملوا ذلك؛ ، وبلهيبِ المصابيحِ المُوقَدةِ جحيمَ، نَظرَ الرجلَ التَعِسَ إيمانَه، والزوجة زوجها، إرتِعاد قبل الذي دنّسَ المذبحَ. "الصغرى، هناك جناح ye، أطفالي، "قالَ الرقمَ، في a نغمة عميقة وجدّية، حزين تقريباً بهولِه اليائسِ، كما لو أنَّ طبيعته الملائكية مرّة يُمْكِنُ أَنْ تَنْدبَ لحد الآن لجنسِنا البائسِ. "إعتِماد على قلوبِ أحدهما الآخرِ , ye تَمنّى بأنّ المزيّةِ ما كَانتْ كُلّ a حلم. الآن ye وضّحَ. الشرّ طبيعةُ البشريةِ. الشرّ يَجِبُ أَنْ يَكُونَ سعادتَكَ الوحيدةَ. مرحباً ثانيةً، أطفالي، إلى مشاركةِ جنسِكَ." "مرحباً، "كرّرَ المُصلّين الأشرارَ، في واحد مِنْ بكاءِ اليأسِ والنصرِ. وهناك وَقفوا، الزوج الوحيد، كما بَدا، الذي كَانتْ تَتردّدُ على حافة الشرِّ رغم ذلك في هذا العالمِ المُظلمِ. أي طشت جُوّفَ، طبيعياً، في الصخرةِ. إحتوى ماءاً، حمّرَ بالضوءِ البشعِ؟ أَو هَلْ كان دمّ؟ ، أَو بالصدفة , a لهب سائل؟ هنا عَمِلَ شكلَ الإنخفاضِ الشريّرِ يَدِّه ويَستعدُّ لوَضْع علامةِ المعموديةِ على جباهِهم، بأنّهم قَدْ يَكُونونَ مشاركي لغزِ الذنبِ، ضمير أكثر مِنْ الذنبِ السريِ للآخرين، كلا في العملِ والفكرِ، مِنْ أَنَّهُمْ يُمْكِنُ أَنْ يَكُونوا الآن ملكِهم. إختارَ الزوجُ واحد يَنْظرُ إلى زوجتِه الشاحبةِ، وإيمان عليه. الذي لوّثَ التعساءَ اللمحةُ القادمةُ تُشوّفُهم إلى بعضهم البعض، يَرتجفُ على حدّ سواء في الذي كَشفوا والذي رَأوا! "إيمان! الإيمان! "بَكى الزوجَ، "يُقدّرُ سماءاً، ويُقاومُ الشرّيرة الواحد." سواء الإيمان طاعَ هو عَرفَ لَيسَ. تَكلّمَ هو من غير المحتمل عندما وَجدَ نفسه وسط ليلِ وخلوةِ هادئةِ، إستِماع لa زئير الريحِ الذي ماتَ بشدّة بعيداً خلال الغابةِ. تَمايلَ ضدّ الصخرةِ، وأحسَّه باردة ورطبة؛ بينما a غصين مُعلّق، ذلك كَانَ جميعاً محترق، نَثرَ خدَّه بالندى الأبردِ. الصباح التالي غودمان براون شاب جاءَ ببطئ إلى شارعِ قريةِ سالم، يُحدّقُ حوله يَحْبُّ a رجل مُحَيَّر. الوزير الكبير السن الجيد كَانَ يَتمشّى على طول المقبرةِ للحُصُول على شهيةَ للفطورِ ويَتأمّلُ خطبتَه، ومَنحَ a بركة، كما عَبرَ، على غودمان براون. إنكمشَ مِنْ القدّيسِ الموقّرِ كما لو أنَّ لتَفادي لعنةَ. الشمّاس الكبير السن غووكين كَانَ في العبادةِ المحليةِ، والكلمات المقدّسة مِنْ صلاتِه سُمِعتْ خلال النافذةِ المفتوحةِ. "ماذا الله doth، يَصلّي الساحرُ إلى؟ "يَقُولُ غودمان براون. الشيء الجيد كلويس، ذلك المسيحي الكبير السنِ الممتازِ، وَقفَ في شروقِ الشمس المبكّرةِ في مشبّكِها الخاصِ، تَعليم a بنت صغيرة التي جَلبتْها a باينت مِنْ حليبِ الصباحِ. إختطفَ غودمان براون بعيداً الطفل إبتداءً مِنْ قبضةَ الأشرارِ نفسه. إسْتِدْاَرة حول الزاوية بدارِ الإجتماعات، رَأى رئيسَ الإيمانِ، بالأشرطةِ الورديةِ، يُحدّقُ بقلق فصاعداً، ويَندفعُ بمثل هذه البهجةِ على مرمى البصر منه بأنّها طَفرتْ على طول الشارعِ وقبّلتْ زوجَها تقريباً قبل القريةِ الكاملةِ. لكن غودمان براون نَظرَ بصرامة ومن المحزن إلى وجهِها، ونَقلَ بدون a تحية. هَلْ غودمان براون نَامَ في الغابةِ وحَلمَ فقط a حَلمتْ بريةُ بa ساحرة إجتمعتْ؟ سواء كان إذن لو أنَّك سَ؛ لكن، أسفاً! هو كَانَ a يَحْلمُ بالطالعِ الشريّرِ لغودمان براون شاب. أي صارم , a حزين , a متأمّل على نحو مُظلم , a مرتاب، إنْ لمْ يكن a رجل مستميت أصبحَ مِنْ ليلِ ذلك الحلمِ الخائفِ. في يومِ السّبتَ، عندما التجمع كَانتْ تَغنّي a مزمور مقدّس، هو لا يَستطيعُ أَنْ يَستمعَ لأن نشيدَ الذنبِ أسرعَ بصوت عالي على أذنِه وأُغرقَ كُلّ الإجهاد الموهوب. عندما الوزير تَكلّمَ مِنْ المنبرِ بالفصاحةِ الكهربائيةِ والمتحمّسةِ،، وبيَدِّه على التوراةِ المفتوحةِ، الحقائقِ المقدّسةِ مِنْ دينِنا، ومِنْ الحياةِ شبهِ القدّيسَ والوفيّاتَ المنتصرةَ، ومِنْ النعمةِ المستقبليةِ أَو البؤسِ لا تُوصفِ، ثمّ عَمِلَ غودمان براون يَشْحبُ، يَخَافُ خشية أن السقف يَجِبُ أَنْ يَرْعدَ أسفل على blasphemer الرمادي وسامعونه. في أغلب الأحيان، يَستيقظُ فجأة عند منتصف الليل، إنكمشَ مِنْ صدرِ الإيمانِ؛ وفي الصباحِ أَو المساءِ، عندما العائلة سَجدتْ أسفل عِندَ الصَّلاةِ، عبّسَ وتمتمَ لنفسه، وحدّقَ بصرامة في زوجتِه، وإستدارَ. وعندما عاشَ لمدة طويلة، وحُمِلَ إلى خطيره a جثّة شيباء، تَلى بالإيمانِ، بعمرِ إمرأةِ، وأطفال وأحفاد , a موكب وسيم، إضافةً إلى جيران لَيسوا بضعة، هم ما قَطعوا أي شعرِ متفائلِ على شاهدةِ قبره، لساعتِه المُحْتَضرةِ كَانتْ غمّاً.
رد مع اقتباس

 

منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
قديم 20-05-2008, 10:13 PM   #2

بوليمر®

عضو مجلس الإدارة

عضو مجلس إدارة

 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
كلية: كلية الآداب والعلوم الانسانية
التخصص: English Literature
نوع الدراسة: ماجستير
المستوى: متخرج
البلد: منطقة المدينة المنورة
الجنس: ذكر
المشاركات: 14,683
افتراضي

والله تسلم يا Casper

بصراحة هذي المواضيع القيمة

 

توقيع بوليمر®  

 

.



ربي كما أبكيتني
.
يوم ولادتي و الناس حولي يضحكون؟
.
أضحكني يوم موتي
.
و الناس حولي يبكون

 

بوليمر® غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
قديم 20-05-2008, 11:49 PM   #3

f9009

جامعي

 
تاريخ التسجيل: May 2005
التخصص: انجليزي
نوع الدراسة: ماجستير
المستوى: التاسع
الجنس: ذكر
المشاركات: 169
افتراضي

اتوقع ان الترجمة لقوقل ؟

 

f9009 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
قديم 21-05-2008, 02:15 AM   #4

nofy

جامعي

الصورة الرمزية nofy

 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
التخصص: english
نوع الدراسة: انتساب
المستوى: السابع
الجنس: أنثى
المشاركات: 138
افتراضي

thaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaaanks

 

nofy غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز منتديات طلاب وطالبات جامعة الملك عبد العزيز
قديم 22-05-2008, 01:45 PM   #5

*Casper*

Casper

الصورة الرمزية *Casper*

 
تاريخ التسجيل: May 2008
التخصص: لغة انقليزيه
نوع الدراسة: إنتساب
المستوى: متخرج
الجنس: ذكر
المشاركات: 212
افتراضي

العفو
واعتذر عن سو الترجمه ، واتوقع انها قوقل
بعكس الترجمه A Rose For Emily
اللي اتوقع انها كانت جيده

 

*Casper* غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
 

إضافة رد

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

 


الساعة الآن 03:16 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.9 Beta 3
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education

أن كل ما ينشر في المنتدى لا يمثل رأي الإدارة وانما يمثل رأي أصحابها

جميع الحقوق محفوظة لشبكة سكاو

2003-2017